منتدى هواية طيور الزينة


منتدى يهتم بالهواية وتنميتها
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تعالوا نتعرف
الخميس أبريل 30, 2015 1:23 am من طرف صلاح مخرم

» موسوعة امراض الكناري
السبت فبراير 22, 2014 12:01 pm من طرف وسيمكو

» تتقدم اسرة المنتدى ببرقية حب الى مشرفنا العزيزahmed7almos
الإثنين يناير 02, 2012 9:08 am من طرف مصطفى ابراهيم

»  الهجورما اليابانى Japanese Crest
الأربعاء ديسمبر 28, 2011 11:36 pm من طرف hassanm

» الفرق بين كل من الازازى والخليلى والرحمانى
الخميس ديسمبر 22, 2011 11:42 am من طرف مصطفى ابراهيم

» مواصفات العبسى الشامى
الخميس ديسمبر 22, 2011 11:32 am من طرف مصطفى ابراهيم

» مواصفات الكركندى الشامى
الخميس ديسمبر 22, 2011 11:29 am من طرف مصطفى ابراهيم

» س - ج : من الالف إلى الياء كناري
الخميس ديسمبر 22, 2011 11:15 am من طرف مصطفى ابراهيم

» 4 ذكور بلاك فيس
الجمعة نوفمبر 11, 2011 6:05 am من طرف ahmed7almos

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
مصطفى ابراهيم
 
مصطفي السحيلي
 
ahmed7almos
 
mohammadrasheed
 
DANGER
 
عمادمحمود
 
mostafa7bibo
 
maradona
 
maged said
 
عاشق الطيور
 
المواضيع الأكثر شعبية
معلومات عن طيور البادجي وصور ممتعة
جميع انواع طيور الكناري مع الصور
المواصفات القياسيه لمعظم انواع الحمام(2)
مزرعة زيبرا
س - ج : من الالف إلى الياء كناري
معلومات عن طائر الفالو فى طيور الحب
اهم عيوب الحمـــام المراســـله المصــــــــرى
حمام المراسلة صور ممتعة
مواصفات الكركندى الشامى
** كيفية تمييز طيور بلاك فيس بلاك برست مدعم بالصور**
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى هواية طيور الزينة على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى هواية طيور الزينة على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 فتح مكة نموذجاً...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصطفى ابراهيم
Admin
Admin


عدد المساهمات : 154
تاريخ التسجيل : 28/02/2011
الموقع : http://birds.forumegypt.net/

مُساهمةموضوع: فتح مكة نموذجاً...   الإثنين مارس 07, 2011 3:47 pm


أخلاقيات الرسول في الحروب
فتح مكة نموذجاً...

أما فتح مكة في الثالث والعشرين من رمضان من السنة الثامنة للهجرة فهو الآية العظمى على مدى الأخلاقية النبوية الإنسانية التي التزم بها الرسول -صلى الله عليه وسلم- مقدماً أرفع نموذج للتسامح والتواضع والسموّ الذي عرفته البشرية عبر تاريخها.
إننا لا يَعنينا هنا رصد تطور الأحداث بعد الحديبية، فموضع ذلك هو الدرس التاريخي وكتب الحديث والسيرة، لكن الذي يعنينا هنا هو الوقوف عند الخلُق الحربي الذي طبَّقه النبيّ الفاتحُ لبلده مكة، مع التذكير -في البداية- بكل ما عاناه الرسول من أهل مكة خلال أكثر من عشرين عاماً، منها ثلاثة عشر أمضاها هو وصحابته تحت مِطرقة التعذيب والأذى والتشرد في الأرض بحثاً عن ملجأ آمن، وعندما هاجر لُوحق ورُصدتْ الأموال الطائلة لمن يغتاله، بعد أن فشلت مؤامرة قتله في داخل مكة... ثم -أخيراً- الأعوام الثمانية التي قضاها الرسول في مكة، وهم يلاحقونه ويتربصون بكل أصحابه، ولا تمرّ الأيام أو الأسابيع إلا وهم متآمرون عليه مع اليهود أو المنافقين، أو مُوعِزون لبعض القبائل بترويعه في المدينة والسطو على مسارح المسلمين التي تسرح فيها دوابهم، أو مقاتلون له مباشرة طوراً ثالثاً.
وها هي السنوات الطوال قد مضت، وها هو أنبل الناس وأزكى الناس، الذي حورب واضطهد يعود فاتحاً لبلده، أجل.. بلده مكة التي أُخرج منها وهو يذرف الدمع ويقول: «والله إنك لأحب بلاد الله إليّ، ولولا أن أهلك أخرجوني منك ما خرجتُ».
إنها ذكريات أليمة كل الألم، بشعة كل البشاعة، وإن أفضل الناس في مواجهتها هو الذي يلتزم «العدل» -على الأكثر- فيقتص لنفسه ولأصحابه، ويستردّ ما اغتصب منه ومنهم، وهو كثير، ويطلب التعويض الكافي عن الاغتراب والملاحقة طيلة هذه المدة الطويلة.
ولعلّ أقل ما يُقبل ويغتفر لهذا الفاضل أن يَدخل بلدَه شامخاً رافعاً رأسه معتزاً بمجده الذي وصل إليه، وبحقه الذي انتزعه، لكن الرسول الأخلاقي الذي وصفه ربُّه بالخلق العظيم ﴿وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ﴾ (القلم: 4)، لم يكن مثل أفضل الناس؛ بل إنه لولا بشريته التي نؤمن بها، وعبوديته التي كان يعدّها وِسامه الأرفع.. لولا البشرية والعبودية لقلنا: إنه لم يكن من الناس، وهو يدخل مكة... لقد كان ملاكاً طاهراً ارتفع عن أكبر مدى تستطيع أن ترنو إليه البشرية، أو أن تطمح في الوصول إليه.
ونظر إلى آلاف الوجوه التي فعلت بـه الأفاعيل طيلة عقدين من الزمان، بعد أن دخل مكة من أعلاها، من كداء، وهو يضع رأسه -وهو راكب- على دابته، تكاد تلامس رأسه ظهر الدابة تخشّعًا وخضوعًا لله، وإقراراً بأنه صاحب الفضل في تدويل الأيام، وفي إعزاز الأذلاّء، ولقد كانت رأسـه تلمس واسطة الرحل من شدّة الانحناء وهو -مع ذلك- مشغول عن نفسه، وعن أي نظرات ترقبه وهو داخل دخول النبي المنتصر، وليس دخول «الملِك» كما قال أبو سفيان للعباس رضي الله عنه: لقد أصبح مُلكُ ابن أخيك عظيماً.. فصحّح له العباس رضي الله عنه، وقال له: إنها النبوّة.
إنه -صلى الله عليه وسلم- مشغول عن الناس بقراءة سورة "الفتح"، بينما يخفق قلبه بأروع المشاعر؛ لأنه في طريقه إلى المسجد الحرام والكعبة، وقد فعل ما أراد، واستلم الحجر الأسود، طاف بالبيت، ولم يكن محرماً ﴿وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً﴾ (الإسراء/81)، ثم دخل إلى جوف الكعبة، فأزال آثار الوثنية في داخلها كما أزالها من خارجها، ثم دار في البيت يُوحّد الله ويكبره، وكل ذلك وهم ينظرون إليه، إنهم في وادٍ بعيد عنه، إنه في الآخرة، في الملأ الأعلى، أما هم فيفكرون هلِعين فيما ينتظرهم، متذكرين ماضيهم الأسود معه.
ونظر إليهم.. وهم ينتظرون القضاء العادل... لكنهم مع ذلك كانوا يعرفون أن محمداً هو محمد رسول الرحمة، إنه لن يعاملهم بالعدل، فلو عاملهم بالعدل لانتهى كل شيء، ثم فاجأهم النبيّ الأعظم بالسؤال: «يا معشر قريش، ما تظنون أني فاعل بكم؟» وكأنما كان السؤال نفسه طوق نجاة لهم، فسرعان ما أجابوه قائلين: «خيراً... أخ كريم، وابن أخ كريم». قال: «فإني أقول لكم كما قال يوسف لإخوته ﴿لاَ تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ﴾ (يوسف: 92) اذهبوا فأنتم الطلقاء».
لقد وُلدوا من جديد، ودبت في أوصالهم الحياة، وما كانوا يتخيلون أن يَنقَذوا –هكذا- في دقيقة واحدة، وبعبارة واحدة، «اذهبوا، فأنتم الطُّلقاء» لكنه سموّ محمد -صلى الله عليه وسلم- في حربه.. سموه في عفوه.. سموه في إكرام من ظلموه.. وفي تأليف قلوبهم. فإن أكبر ما يهمه كنبي أعظم أن يدخل إلى قلوبهم، إنه لا يريد الطاعة كملِك وإنما يريد الطاعة مع الحبّ كنبيّ بعثه الله رحمة للعالمين، وقد تحقق له ما أراد.
ثم تتوالى آيـات عظمته، فيرفض أن يأخذ مفاتيـح الكعبة مـن عثمان بـن أبي طلحة، ويعطيها للعباس -رضي الله عنه- أو لعليّ رضي الله عنه (بعض بني هاشم قومه)، وقال: «اليوم يوم برّ ووفاء» فالنبي لا يعرف الانتقام.
وعندما كانت الجيوش الإسلامية تزحف على مكة في ظل أوامر صـارمة بعدم إراقة الدماء إلا في الدفاع عن النفس أخطأ أحد القادة -وهو الرجل العظيم سعد بن عبادة- فقال: اليوم يوم الملحمة، اليوم يذلّ الله قريشاً، فانتُزعت منه الراية بأمر الرسول وأعطيت لابنه قيس، وصَحح الرسول -صلى الله عليه وسلم- العبارة حتى لا تذهب إلى الناس وتروّعهم ... فلولاه ولولا دخول مكة في الإسلام لما كانت لمكة قيمة، ولَمَا كان لقريش قيمة أبداً.

صلى الله علية وعلى آلة وصحبة وسلم
التوقيع:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://birds.forumegypt.net
مصطفي السحيلي
صاحب قلم مميز


عدد المساهمات : 109
تاريخ التسجيل : 21/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: فتح مكة نموذجاً...   الإثنين مارس 21, 2011 1:25 pm

جزاك الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ahmed7almos
هاوى مميز


عدد المساهمات : 74
تاريخ التسجيل : 01/03/2011
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: فتح مكة نموذجاً...   الإثنين مارس 21, 2011 1:44 pm

جزاك الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مصطفي السحيلي
صاحب قلم مميز


عدد المساهمات : 109
تاريخ التسجيل : 21/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: فتح مكة نموذجاً...   السبت مارس 26, 2011 1:14 pm

سلمت يداك


جزاك الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فتح مكة نموذجاً...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى هواية طيور الزينة :: القسم العام :: الــــــديـن الإســـــلامـــــي-
انتقل الى: